كتب المدون حبيب الله ولد أحمد على صفحته على الفيسبوك

سبت, 24/02/2018 - 12:37

كتب الصحفي الكبير والمدون اللامع حبيب الله ولد أحمد على صفحته على الفيسبوك يومه هذا تدوينة قدم من خلالها درسا حسب تعبيره في مادة القمع

والموضوع كان عن الهراوات المطاطية وأخواتها من مسيلات الدموع وخراطيم المياه حسب وصفه وهذا نص تدوينة الكاتب حبيب الله ولد أحمد

 

حصة الخميس

المادة / القمع

الموضوع/ الهراوات المطاطية

تعتبر الهراوات المطاطية وأخواتها مسيلات الدموع و خراطيم المياه وسائل مهمة للتعامل مع طلاب المرحلة الجامعية الذين يمدون أعينهم لتحسين أوضاع لن تتحسن أبدا

يعود استخدام هذه الهراوات للعام 8000 أوعلى الأصح 800 ق.م

وأول من استخدمها هو هامان بأمر من فرعون لقمع السحرة الذين أسلموا واتبعوا موسى عليه السلام لكنها كانت هراوات جلدية تم تطويرها على يد الرومان لاحقا في عهد الملك منحوسوس الأول قبل أن يطورها الإغريق بأمر من الملك خوينوس العاشر

وعندما استتب الأمر للعرب أصبحت الهراوات أكثر إيلاما وزودت بمقابض وهيكل مطاطي مؤلم عند الاحتكاك بالجسم البشري

ويرى فقهاء الأنظمة أنه لا بأس باستخدامها ضد الناس لأنها مدفوعة الثمن من بيت مال المسلمين ومن ضرب بها فكأنه أخذ نصيبه المستحق من بيت المال

ويرى دارسون اجتماعيون أن استخدامها لقمع طلاب الجامعة مهم حتى يتعودوا على رؤيتها والتعرف على دورها فقد يكون من بينهم رئيس قادم ووزير داخلية وضباط شرطة ومن الطبيعي ان يروها ويلمسوها مضروبين أو ضاربين لأنها في الوطن العربي تدخل تحت طائلة"يشيب المرء على ما شاب عليه وقيل يبعث"

اتصل بنا

هاتف : 26004443 - 32755522    البريد الإلكتروني : ‫mokhalakhbar@gmail.com