البرقية التي بعث بها ولد عبد العزيز إلى الرئيس المصري

ثلاثاء, 03/04/2018 - 15:20

صاحب الفخامة يطيب لي أولا أن أعرب لفخامتكم عن أحر التهاني بمناسبة فوزكم المشرف على المعارضة في بلادكم وأنصحك وأقول لك لقد أصبحت الآن يا صديقي العزيز رئيسا لجمهورية مصر العربية

لمأمورية ثانية ولكن يجب عليك أن تبدأ من هذه اللحظة وقبل غد في التفكير في المأمورية الثالثة واسأل مجربا ولا تسأل طبيبا وإياك ثم إياك أن تكلم أحدا من الموالاة في موضوع المأمورية الثالثة أو يفهم منك أي شيء بهذا الخصوص اتركهم طيلة هذه المأمورية الثانية يتفننون في التصورات والتحليلات الخامرة واعلم أنهم سوف يحاولون سرقة لسانك بكل الوسائل

وإذا قالت المعارضة أنك ستترشح لمأمورية ثالثة وتخصر الدستور وأقامت الدنيا ولم تقعدها فاعرف أن ذلك من تحت رؤوس أصحابك في الموالاة لكي يعرفوا جوابك للمعارضة فحذار من أن تجاوبهم

وإذا قام وزرائك ونواب برلمانك جهارا نهارا وطالبوك بالترشح لمأمورية ثالثة فذلك أيضا من تحت رؤوس أصحابك لكي يعرفوا جوابك فلا تتكلم أيضا

وعليك يا صديقي العزيز بمحاربة الفساد فلا تتركها أبدا فإنها ستنفعك عندما يدخل عليك أحد أصحابك وتكون لست مستغنيا عنه في تلك الفترة ويطلب منك رواية لست ساخيا له بها فقل له نحن نحارب الفساد والمفسدين فإنه سوف يحمد الله أنك لم تحبسه

وسوف تنفعك أيضا عندما تلاحظ أن أحد أصحابك شيفر أسرة جدهم من الأم كانت والدته من المعارضة ففي هذه الحالة لا شيء أسرع في التخلص من هذا المفسد مثل محاربة الفساد

وسوف تنفعك أيضا صديقي العزيز عندما تكون المعارضة مستفرغة ولا بد لها من شيء توحل فيه خلقها فدعهم يتكلمون عن عدم جديتك في محاربة الفساد ورتب أوراقك بناء على الأمثلة التي ضربها كتاب المعارضة ومدونوها لاستشراء الفساد في البلد

وسوف تنفعك أيضا يا صديقي العزيز عندما تنقرض الفضة وتنسى الناس التشعشعات وذلك النوع ويجيئك العياط من المعارضة ويقولون لك أن الخلق لم يعد يتصنت لهم فقل لأصحابك أن يتكلموا في الصالونات والأسواق والتكصيات عن محاربة الفساد وأن ذلك الذي كانت الناس تتخابط به من الأرزاق في الزمن الفائت سببه الفساد والمفسدون

واسمع يا صديقي العزيز إذا تخممت مستقبلا أنك سوف تحل الشيوخ أو البرلمان أو أي شيء فحذار ثم حذار من الذين سينصحونك بإعلان ذلك في مهرجان أو مؤتمر صحفي واعلم أنهم هم أحمق خلق الله فتهيئة الرأي العام لمثل هذه الأمور أهم منها بكثير عدم منح الفرصة للمخربين والموشوشين

فقم على الشيوخ وعدل فيهم ذلك الذي يظهر لك قبل أن يعلموا بشيء فتستريح منهم وتحافظ بذلك للمعارضة على مكانتها فالمعارضة رغم كل ما يقال عنها سوف تبقى دائما باردة على الجلد

واعلم يا صديقي العزيز أن أي وزير في هذا الزمن ليست لديه صفحة على الفيس بوك ويتخارط مع أغراس المعارضة ليل نهار فمعنى ذلك أن في قلبه شعبة من معارضة والسلام على من اتبع الهدى

هذه ليست الرسالة التي بعث بها الرئيس محمد ولد عبد العزيز إلى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

هذه هي رسالة الرئيس

"صاحب الفخامة والأخ العزيز، يسرني وقد منحكم الشعب المصري الشقيق ثقته من جديد بإعادة انتخابكم رئيسا لجمهورية مصر العربية، أن أعرب لفخامتكم عن أحر التهاني متمنيا لكم موفور الصحة والتوفيق وللشعب المصري الشقيق المزيد من الرقي والازدهار. كما أغتنم هذه الفرصة لأؤكد لكم حرصنا الثابت على العمل معكم على تنمية وتطوير عرى الأخوة والتعاون المتميزة، التي تجمع بين مصر وموريتانيا بما يخدم المصالح المشتركة لشعبينا الشقيقين. وتقبلوا، صاحب الفخامة والأخ العزيز، أسمى آيات التقدير. أخوكم: محمد ولد عبد العزيز".

اتصل بنا

هاتف : 26004443 - 32755522    البريد الإلكتروني : ‫mokhalakhbar@gmail.com